الجمعة , أكتوبر 20 2017
الرئيسية / الاسعافات الاولية / التسمم / فحولة الرجال والبلاستيك !

فحولة الرجال والبلاستيك !

فحولة الرجال والبلاستيك دخل البلاستيك فى حياتنا اليوميه بشكل زائد عن الحد وذلك لسهولة استخدامه فهو خفيف الوزن ومتوفر فى كل مكان بكل المقاسات والاشكال والالوان حيث انتشرت مصانع البلاستيك فى كل مكان من ارجاء المعمورة .

فحولة الرجال والبلاستيك !

ولذلك يجب ان نعرف مما يصنع البلاستيك ؟

يصنع البلاستيك على اختلاف انواعه واشكاله من مشتقات البترول بالاضافة الى مواد كيميائية اخرى مما يجعله يحتوى على عناصر ثقيلة وخطيرة ضمن تكوينه .

ضرر البلاستك على الانسان :

سنتكلم عن البلاستيك الذى نستخدمه فى تغليف الغذاء اوحفظه او الادوات البلاستيكيه المستخدمة

فى تقديم الطعام او الشراب كالاتى :-

عند تعرض البلاستيك لدرجة حرارة عالية تنفصل مادة الديوكسين والتى تتفاعل مع الغذاء او الشراب الموجود بالكيس او الكوب البلاستيكى وهذه المادة تؤدى الى تأثير سلبى على قوة وفحولة الرجل من حيث القوة الجنسية والانجابية حيث اننا نستخدم الاكياس البلاستيكية او الاكواب عند شراء كثير من الاطعمة الساخنة مثل الفول او البليلة او الكشرى او شرب الشاى وغىره من المشروبات الساخنة ويتكرر ذلك كل يوم و لعدة سنوات مما يجعل الضرر اكيد .

علاقة البلاستك والسرطان : 

كما وجد ان هذه المواد لهل علاقة وثيقة بالامراض السرطانية االمختلفة   وذلك لاحتواء البلاستيك على بعض العناصر الثقيلة الخطيرة على صحة الانسان   .

ماذا عن حفظ الغذاء اوتجميده داخل اكياس من البلاستيك ؟

اثبتت الابحاث ايضا ان انخفاض درجة الحرارة له نفس التاثير كما فى حالة ارتفاع درجة الحرارة من حيث تحرر بعض المركبات الضارة واخطرها مادة الديوكسين .

 

ما هو تاثير البلاستيك على النساء ؟

اثبتت الدراسات ايضا ان هناك اضرار بالغة على النساء فهناك علاقة وثيقة بين الامراض التى ظهرت مؤخرا وبكثرة وما استجد فى البيئة من اشياء فقد انتشر مرض البطانة المهاجرة وتشوه فى البويضات مما يجعل هناك صعوبة فى الحمل وغيرها من امراض النساء .

 

والان ماذا نفعل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

علينا الرجوع الى الطبيعة  وذلك عن طريق استخدام الاوانى المصنوعة من الزجاج او الخزف (الصينى) او الفخار وخاصة مع الغذاء الساخن او البارد او المجمد ، واستخدام الاكياس الور قية او المصنوعة من القماش بقدر الامكان.

وبهذا نكون قد قدمنا لكم فحولة الرجال والبلاستيك ! ويمكنك قراءة المزيد من خلال القسم التالي :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *